Mohammad Khalil, R.Ph, Ph. D.

image

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

لقد تأسس مركز اكديما للتكافؤ الحيوي والدراسات الصيلانية {ACDIMA Bio Center} عام 2000 كمركز بحثي متخصص يعنى بدراسات التكافؤ الحيوي ويرفد الصناعة الدوائية بخدمة متميزة للرقي بجودة الدواء العربي .واتساقا مع اهداف اكديما ، فقد اسهم المركز فعليا ومنذ انشائه في دعم الدراسات الدوائية وتطوير الكفاءات العربية المحلية،وكان ترجمة حقيقية لخدمة قيّمة للصناعة الدوائية ازدادت تألقا بديمومتها.

وبدأ من الرؤية الحكيمة لإنشاء المركز ،فقد استهدفت الخطة الاستراتيجية لدى مجلس الادارة لشركة اكديما تعزيز الاستثمار في مركز اكديما للتكافؤ الحيوي والدراسات الصيدلانية كمركز ابحاث دوائي متخصص قادر على تقديم خدمات متكاملة على مستوى مرموق لتأمين احتياجات الصناعة الدوائية العربية ومن ثم الانتشار في هذه الخدمات الى الاسواق الاقليمية والعالمية،وغنيّ عن القول ان الانظمة والتشريعات في البلاد العربية وتماشيا مع تحولات القطاع المزود للخدمات الدوائية ،قد وضعت أطرا حاسمة لضمان جودة الاداء مما انعكس حتما على جودة التقنيات والبنى التحتية المطلوبة.وفي هذا المضمار فقد شهد المركز خطوات نمو متسارعة خلال العامين المنصرمين تم خلالهما رفع البنية التحتية للمركز وزيادة الطاقة الاستيعابية والانتاجية لمختبرات التحليل،واليوم نشهد من جديد توسعة وتطوير للمركز بإنشاء موقع سريري متكامل ومجهز باحدث التقنيات وتجديد البنية التحتية للمختبرات على ارفع المستويات ليصبح المركز اكثر انسجاما وتناغما مع اعلى المعايير العالمية للتشريعات الدوائية.

ولا يسعنا في هذا المقام الا توجيه كلمات التقدير والعرفان لاصحاب الفضل ممن ساعدوا وعملوا لإنجاز هذا المشروع،فكل مشاعر المحبة والامتنان نوجهها اولا للداعم الاكبر لهذا المشروع ، مجلس ادارة اكديما الموقر والذي لم يألوا جهدا لانجاحه... لقد كان لنظرتكم الثاقبة لهذه الوثبة الطموحة اعظم الآثار واطيب الثمار ...فالشكر من الاعماق لتلك الايادي البيضاء التي اجزلت العطاء وتحية خاصة اتقدم بها الى الادارة العامة لاكديما وجميع العاملين في الشركة واخص بالذكر لجنة التأهيل على ما بذلوه من جهد لإتمام هذا المشروع ، ولن يفوتني ازجاء تحية صادقة الى جميع العاملين في مركز اكديما على تفانيهم وعملهم الدؤوب من اجل رفعة هذا المكان.والشكر موصول للمؤسسة العامة للغذاء والدواء خاصة ولجميع الجهات التي عملت علي تجهيز الموقع عامة على تعاونهم ومبادرتهم الكريمة والتي كان لها دور كبير في الانتهاء من جاهزية الموقع بهذا المستوى الرفيع وفي زمن قياسي.

واخيرا وليس آخرا ،فسيبقى الامل المنشود ان يظل هذا الصرح الشامخ منبرا قويا ومثلا يحتذى ونواة تنمو وتنضح وتمتد عبر العالم لتؤتي اكلها كل حين ويعم خيرها على الجميع.

بارك الله فيكم وحفظكم ورعاكم..

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

محمد خليل محمد

مدير عام شركة اكديما